قصص أطفال

القصة رقم (3) حكاية الأسد الماكر

حكاية الأسد الماكر  

يحكى أن الأسد ملك الغابة مرض يوما مرضا شديدا , وقد عجر عن الخروج من عرينه للصيد والبحث عن الطعام , ففكر الأسد في حيلة ما للإيقاع بفريسة دون العناء , فأعلن الى كل حيوانات الغابة ان ترسل واحدا من افرادها لزيارته فهو أمن من الاعتداء عليه وأن هذا الأمان وعد يضمنه شخصيا .

قد يهمك

القصة رقم (3) حكاية الأسد الماكر

وهاكذا توافدت جل حيوانات الغابة من الطيور والزواحف وغيرها الى عرين الأسد للاطمئنان على سلامته وهي أمنة وغير خائفة بعدما كانت تهابه وتهرب منه خشية ان يفترسها , وقد فعلت ذالك كل الحيوانات والطيور الا الثعلب , فقد قال لصاحبه : أثار الأقدام تدل على دخول الحيوانات والطيور عرين الأسد , ولكنها لا تدل على خروجها منه أبدا .

يا صديقي , علينا أن لا ننخدع ونصدق ما تسمعه أذاننا , بل ما تراه أعيينا.

اعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى